كتاب وآراء

العنف من داخل الساحة الجامعية.. خندقة مقصودة واختبار الذكاء السياسي للطلبة

عماد لبوز

عاشت جامعة محمد الأول بوجدة بمختلف كلياتها الثلاث، الحي الجامعي والمدارس العليا التابعة لحرمها الجامعي قبل أيام على وقع إنزال أمني مكثف، أسفر عن تصادمات مباشرة بين ''قوى الأمن'' التابعة للنظام المخزني وبين الطلبة بعد تدخل الأولى بذريعة فك معتصم طلابي يتعلق بمقاطعة للعديد من الماسترات بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، مما خلف جروحات بليغة في كلا الطرفين وخسائر مادية تعتبر من مكتسبات الطالب المغربي والتي خاض في سبيل تحصيلها وتحصينها في فترات تاريخية ليست بالبعيدة العديد من الأشكال النضالية، في جو موحد يعبر فعلا عن رقي الوعي السياسي والنقابي الطلابيين وعن إلمامه الشديد بضرورة تحسين ظروف التمدرس والتحصيل العلمي مع الحفاظ بشتى الآليات على المبادئ الأربع  لنقابة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب عن أية قوى سياسية خارجية سواء أكانت رسمية أو تعمل من داخل النسق السياسي المرسوم من طرف صناع القرار السياسي العام والعمومي، لكن قبل الخوض في حيثيات هذا الاصطدام المادي، وجب الرجوع قليلا إلى الواراء لتفسير أرضية هذه الأحداث:

أكمل القراءة »

شيطنة الأمازيغ العملاء والصهاينة والملحدون الذين يكرهون العرب وسيقسمون البلد إلخ…

ساعيد الفرواح

الجرائد والمواقع الإلكترونية التابعة منها للأحزاب والجمعيات أو المسماة مستقلة التي تتقاسم الوفاء إما لإيديولوجية القومية العربية أو الإسلام السياسي العربي، تعشق الكتابة عن الأمازيغ ارتباطا بإحدى الكلمات الموجودة في العنوان أعلاه أو ما شابهها، لكنها بالمقابل تتجاهل كليا أي حديث عن مظهر من مظاهر تهميش الأمازيغ وممارسة العنصرية ضدهم، أو أي تجلي من تجليات القمع والإنتهاكات التي يتعرضون لها، على الرغم من أنهم يعلمون جيدا أن منظومة القيم والمبادئ التي يتبناها الأمازيغ تنفي عنهم مسبقا أي اتهامات بالكره والتقسيم والتآمر والفساد بكل أنواعه، كما نفس الأمر فيما يخص طبيعة المجتمع الأمازيغي المسلم بإعتدال التي جعلته منفتحا وحداثيا بدون فهم مغلوط للإنفتاح الذي يحاول البعض تحميله حمولة مرتبطة بنزوات الأفراد وزلاتهم الخاصة.

أكمل القراءة »

حرب جيو-سياسية بأدوات اقتصادية: الخاسرون في لعبة الأمم الجديدة

حميد بوهدا*

منذ وصول فلادمير بوتين إلى سدة الحكم في روسيا، وهو يطمح إلى استرجاع أمجاد الإتحاد السوفياتي، حيث راكم الرجل خبرة كافية أثناء عمله في إدارة "بوريس التسين"، كما استفاد من الارتفاع الكبير في أسعار النفط منذ سنة 2005، حين كانت بلاده تنتج ما يناهز 10 مليون برميل يوميا، وجدد خططه العسكرية، وانتشل الجيش من الإهمال والتخلف الذي أصابه بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، نفس الأمر بالنسبة لصناعة التسلح التي وضع لها خطط جديدة للنهوض بها، واسترجاع مكانة روسيا في السوق الدولية.

أكمل القراءة »

المطالب الأمازيغية بين رد الفعل وغياب الفعل

محمد بودهان

منذ تأسيس الدولة "العربية" بالمغرب على يد "ليوطي" في 1912، بدأت فكرة عروبة المغرب والمغاربة، بمعناها العرقي الجاهلي، تنتشر وتتأصل تدريجيا إلى أن أصبحت مع الاستقلال "بديهية" لا تثير نقاشا ولا تطرح أسئلة. وحتى لا تشوّش الأمازيغيةُ على هذه العروبة العرقية، ولتضمن هذه الأخيرة لنفسها الهيمنة السياسية والهوياتية الكاملة، قامت بـ"تحييد" الأمازيغية وإبطال مفعولها، السياسي والهوياتي المحتمل، وذلك بالعمل على ربطها ـ بل أسرها ـ بأسطورة "الظهير البربري"، مع ما يعني ذلك من اقتران للأمازيغية والأمازيغيين بالاستعمار والتفرقة والعنصرية، حسب مضمون هذه الأسطورة. وهذا الربط للأمازيغية بأكذوبة "الظهير البربري" كان بمثابة إعلان لحرب "مشروعة" على الأمازيغية كان من نتائجها إقصاء لها، لغة وثقافة وهوية وتاريخا وحتى إنسانا. وهكذا ستعيش الأمازيغية النفي والإقصاء داخل موطنها، بعد أن أصبحت كل دعوة إلى الاعتراف بالأمازيغية يعني دعوة إلى التفرقة والانفصال والعنصرية، وحنينا إلى الاستعمار. وهكذا جعلت "الحركة الوطنية" من الأمازيغية شيطانها الذي لا يستحق إلا الرجم واللعنة.

أكمل القراءة »

إلى من يسيء إلى نساء ورجال التعليم…

بقلم: لحسن أمقران

أقدم أحد الأساتذة مؤخرا على سلوك أرعن تمثل في تصويره لتلميذة يبدو أنها متعثرة دراسيا وهي عاجزة عن رسم العدد خمسة، وبكل موضوعية وتجرد، يبقى هذا السلوك ساذجا ومرفوضا ولا يمكن للمرء إلا أن يندد به ويشجبه لعلتين، أولاهما أنه يعتبر تشهيرا بالفتاة وقبل ذلك إحراجا لها وتهكما عليها أمام زملاء الفصل، وثانيهما أن مسألة التصوير لاتزال تثير نقاشات عمومية قوية حول سلامتها إن على المستوى الأخلاقي قبل الخوض في المستوى القانوني والتشريعي.

أكمل القراءة »

القضية الأمازيغية… في حاجة إلى تعدد للإطارات

عــمــاد لــبـــوز

لقد أضحى نقاش الإطار السياسي ومحاولات تجميع مختلف التصورات والمرجعيات الفكرية والسياسية التي تروم إلى إعادة الاعتبار للقضية الأمازيغية وحماية كرامة شعب مقهور عانى الويلات جراء سياسات الدول ذات الامتداد اليعقوبي في شمال إفريقيا (المغرب، تونس، الجزائر، ليبيا...)، من بين أولويات أي مناضل مبدئي يسعى إلى ترسيخ منظومة القيم الكونية وقيم ثيموزغا على وجه الخصوص، في مجتمع تسوده قيم تقليدانية موروثة أنتجت مزيجا مجتمعيا فارغ الهوية وعديم اللون الثقافي واللسني، لأن هذه القيم المستوردة مرتبطة خصوصا بثقافات وهويات دخيلة على مجتمعنا الشمال إفريقي، مما ساهمت في تكوين أجيال بدون هوية، بدون ثقافة، وفي طور فقدان اللغة الأم جراء سياسات التربية والتعليم.

أكمل القراءة »

في الإقصاء السياسي للأمازيغية

تطالب الحركة الأمازيغية، منذ نشأتها في أواخر ستينيات القرن الماضي، بالنهوض بالثقافة الأمازيغية، وبتنمية اللغة الأمازيغية، وبالاعتراف بالهوية الأمازيغية وبالأمازيغيين كشعب "أصلي"، وبالتاريخ الأمازيغي الذي يحتاج إلى تصحيح وإعادة كتابة، وبتنمية "المناطق الأمازيغية"، وباعتماد العرف الأمازيغي في التشريع، وبتسوية مشكل ما يعرف بأراضي الجموع التي صودرت من القبائل الأمازيغية...

أكمل القراءة »

بن كيران والعقل المغربي، من ينتصر؟

عبد النبي إدسالم

إنهمك أطباء العدالة والتنمية المتخصصون وغير المتخصصون منهم لعلاج آفات المغرب في ولايتهم الحكومية، متبجحين منذ البداية على أن لهم دواء الداء، غير أنهم وجدوا تخصصاتهم لا تجدي نفعا مع أمراض المغرب المزمنة، وتحول معها خطاب زعيمهم الفريد من نوعه وبرنامجهم الانتخابي إلى هرطقات تزيد أدان المغاربة مرضا، وزادت قراراتهم من حدة استنزاف جيوب الفقراء الضعفاء لصالح الأغنياء الأقوياء، ليتحول معها ما قاله الخبير الاقتصادي ستيغليتز "عندما فقدت البورجوازية عقلها" في تحليله للنظام الرأسمالي، إلى قولنا نحن "عندما فقدت العدالة والتنمية عقلها" وخلخلت معها عقول وجيوب المغاربة. ولكم في قراءة البرنامج الانتخابي للعدالة والتنمية لتبين لكم الخيط الأبيض من الأسود، من ارتفاع الأسعار، والتوظيفات المشبوهة، وتعثر إصلاح التعليم، وتزايد أفواج المعطلين، ووقف تنزيل الدستور إلى إشعار آخر، ووضع ملف الأمازيغية في الرفوف، إلى الشوكولاطة وأتاي... وارتفاع المديونية الخارجية إلى أرقام قياسية لأول مرة يستدعي منا عقود من الزمن للفك منها، أمر يبدو وأنه من سابع المستحيلات إذ سنظل رهائنها الأبديين ما لم نعثر على عصا موسى نشق بها الأعماق بحثا عن الذهب والبترول لنلتحق بركب البترودولار.

أكمل القراءة »

بين الأغلبية والمعارضة.. تتيه الأمازيغية

لحسن أمقران

في مشهد مقزّز من مسرحية رديئة التأليف والإخراج من داخل البرلمان المغربي، وخلال الجلسة الشهرية لمساءلة رئيس الحكومة المغربية حول السياسات العامة، تناول الممثلون، ممثلو "الأمة" و"ممثل" السلطة التنفيذية، موضوع الأمازيغية بغير قليل من النفاق الإنتخابوي والخديعة السياسوية التي تُضمر ما لا تُظهر، تناوُل كان بمثابة مشهد لصراع الضباع حول غزالة تخلى عنها الأسود.

أكمل القراءة »

الحياة الأدبية في المجتمع الأمازيغي القديم… الموهبة في خدمة الامبراطورية!

سعيد بلغربي

تتفق مجمل الكتابات والشواهد الأدبية على أن شمال أفريقيا القديمة تميزت بوجود أجود الخطباء من رواة القصائد والحكايات الشفاهية.. يبدو من خلال آثارهم أنهم كانوا رجال مراحلهم؛ نخبة ركزت على توطيد علاقة مقبولة بينها وبين عموم الناس من الحركات الجماهيرية، التي كانت بمثابة «قوة الرأي العام»، التي تضمن لها البقاء والشهرة. فكانوا يتفننون ويتسابقون في إبداع طرائف وقصص ومرويات أدبية ذات عوالم روحية، كان الهدف الأسمى منها هو تبجيل الآلهة الوثنية وتقديرها وتسليتها، واعتبر اجتهادهم هذا تعبدا وتقربا من الأرباب التي يتم تكريمها من حين لآخر في المدن والأرياف، ونستطيع تخيل؛ أنه كان ثمة اعتقاد عام يحمل شعارا سائدا: «أنت مبدع، إذن أنت مخلص للآلهة».

أكمل القراءة »