كتاب وآراء

المجلس الأعلى للتعليم واللغة الأمازيغية: الإمتحان العسير

سرّبت بعض وسائل الإعلام المغربية من خلال لقاءات المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي وجلساته عزم هذا الأخير اقتراح نقطتين أساسيتين ضمن توصياته التي ينتظر أن يرفعها إلى الجهات المختصة. أولاهما الإبقاء على اللغة الفرنسية “لغة أجنبية أولى”، مع تلقينها للتلاميذ في المدرسة العمومية منذ السنة الأولى، وثانيهما اعتماد تدريس ...

أكمل القراءة »

البناء الثقافي: الخطاب، التدبير بين القراءة والتأويل

تعالت في الأونة الأخيرة بعض الأصوات التي تطالب بإعادة الإعتبار للشأن الثقافي في المغرب، أو بصيغة أخرى وضع ميثاق وطني للثقافة، وبالرغم من تقديرنا لهاته الآراء، فإنها تجانب الصواب في ملامستها للشأن الثقافي، وتعجز عن تفكيك شفرته وضبط  ميكانزماته. فالشأن الثقافي هو ذلك الجزء اليسير من الفعل الثقافي الذي يشكل ...

أكمل القراءة »

الدولة العميقة والدولة الموازية

للأستاذ حسن أوريد فضل إدخال مفهوم الدولة الموازية للمغرب واستعماله في تحليل الوضع السياسي…أوريد ليس فقط مثقفا لامعا ومؤرخا وكاتبا من طراز رفيع بل أيضا، وهذا مهم جدا، رجل دولة – كان ناطقا باسم القصر الملكي ومؤرخ المملكة  ووالي-  ومعنى ذلك اطلاعه الدقيق على كثير أشياء في دواليب الدولة وعلى ...

أكمل القراءة »

أزواد بين محاولة الاحتواء.. وإختبار الإرادة !!

هناك مقولة معروفة مفادها أن فشل التجربة الأولى في التاريخ يؤدي إلى مأساة، بينما يُعتبر فشل التجربة الثانية (إذا كانت تكرارًا للأولى الفاشلة) ملهاة! بمعنى أنه لو خاض قوم محاولة لإنجاز أمر معين ففشلت هذه المحاولة.. فقد يؤدي هذا الفشل لمأساة من جرَّاء فوات المصلحة.. ولكي نُسقط هذا المثال على ...

أكمل القراءة »

لغة الأرض … ثقافة الأرض

بعد ندوة لغة الأرض المنظمة من طرف جمعية حب الأرض ( تايري ن واكال ) بتزنيت، هل يمكننا الحديث عن مفهوم ثقافة الأرض؟ أولا أود أن أثمن خطوة جمعية تايري ن واكال على اهتمامها بهذا الموضوع الهام والذي أولت له على ما يبدو اهتماما خاصا، تهدف من خلاله إلى التنبيه ...

أكمل القراءة »

الكاهنة من تونس: نضال الأمازيغيات ضد الإرهاب والتزمت لن يقل عنه لدى الكورديات

بظهور ما يسمى بداعش وتهديدها لدخول شمال إفريقيا و”فتحه” من جديد وإطلاقها الوعد والوعيد للسافرين وأهل الردة ومنهم ضمن القصودين الأمازيغ. رجعت بالبحث في تركيبة المجتمع الأمازيغي القديم في مختلف مناطق تمازغا وماهية سر تماسك معظم مكوناته ونسيجه، من جبال نفوسة بليبيا إلى الأطلس المتوسط بالمغرب مرورا بتونس والجزائر، ووجدت ...

أكمل القراءة »

المواقعية المغربية أو الهوية الأمازيغية التي لا تبلى

– توطئـــــــــــــــــة: لا يختلف اثنان حول الارتباط الوثيق بين اللغة الأمازيغية والمجال في شمال أفريقيا عموما والمغرب على وجه الخصوص، فالبعد الأمازيغي كان وسيظل العمود الفقري للهوية على امتداد شمال أفريقيا، ولا أدل على ذلك قوة الروابط الحضارية، الثقافية واللسانية بين الإنسان والأرض، وسيبقى البعد الأمازيغي تلك القاعدة الخرسانية للتاريخ ...

أكمل القراءة »

لماذا ترسيم العربية والأمازيغية في الدستور؟

إن الهدف من طرح هذا السؤال هو محاولة تركيز جوابه على أساس صلب وثابت، بدل أي جواب آخر مؤسس على رؤية سطحية هشة. لذلك اعتقد أن الوصول إلى  هذا الهدف، رهين بادراك مفهوم لغة الأرض. فما هي إذن لغة الأرض؟ إذا كان مدلول هذه اللغة بالنسبة لعلم الطوبونيميا يقوم علىدراسة ...

أكمل القراءة »

اللغة العربية لغة رسمية وليست “لغة جامعة”

د.عبد السلام خلفي

يكتسي وضع اللغة العربية التاريخي والوظيفي الكثير من الغموض، فمن لهجات متعددة وغير متواصلة في الجزيرة العربية في العصر الجاهلي إلى لغة ممعيرة تحيل على المرجعية الدينية للمسلمين انطلاقا من القرن الهجري الثاني إلى لغة للحداثة والعلمنة عند النخب القومية المسيحية والليبيرالية والإسلامية منذ القرن التاسع عشر، تمكنت هذه اللغة، باسم الدين تارة وباسم العروبة تارة ثانية وباسم التحديث تارة ثالثة، من أن تُحيد العديد من اللغات التي كانت أكثر منها تطورا وانغراساً في الحضارة وتحل محلها بل وتتبوأ مكانة اللانكوا فرانكا بين شعوب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا انطلاقاً من أواسط القرن العشرين بفعل سياسة التعريب الممنهجة. صحيح أن هذه اللغة، الموصوفة في التوراة بكونها "شفة كنعان"، قد ابتعدت بشكل كبير عن لغة الجاهلية الأولى وعن لغة الفقهاء والنحاة القديمة وتبنت السجلات المعجمية والصيغ غير العربية للغات الآرامية والسريانية والقبطبية والفنيقية والكردية والأمازيغية إلخ وأنتجت العديد من اللهجات المتفاوتة تباعداً وتقارباً، إلا أنها مع ذلك تمكنت من أن تبيد الكثير من لغات حوض البحر الأبيض المتوسط وتطرد بعضها، بل ويتنكر سدنتُها، بشكل فاضح، لكل ما أخذته منها إلى درجة أننا لا نجد جامعة عربية واحدة تُدرسُ، مثلاً، تاريخ وعلوم اللغات كالآرامية والسريانية إلخ. خوفاً من أن يتم اكتشاف الأصول التي نهلت منها هذه اللغة والمصادر الدينية التي أخذ منها الفقهاء ومفسرو القرآن؛ ولولا الدراسات التي بدأت تظهر بالغرب أساساً حول تاريخها والمناهل اللسانية التي ارتوت منها لاستمر الاعتقاد الزائف في كون هذه اللغة إنما نزلت خطاباً سماوياً موحداً وأنه لا علاقة لها بالتفاعل الذي عاشته طيلة تاريخها أو على الأقل طيلة القرون الأربعة عشر قرناً الأخيرة.

أكمل القراءة »

انتفاضة 19 يناير 1984 .. صفحات من ذاكرة الزّمن الاحتجاجي

شكّلت انتفاضة 23 مارس 1965، وأحداث 21 يونيو 1981 بالدار البيضاء، أبرز الأحداث الاجتماعيّة التي توالت بعد اندلاع مجموعة من الانتفاضات والأحداث الجماعية التي تلت السنوات الأولى لما بعد "الاستقلال الشكلي" للمغرب، إذ كان اندلاعهما في سياق سياسي واجتماعي تميّز بالاحتقان والصراع والسخط الشعبي.

وبعدما ساد الاعتقاد أن الصراع الاجتماعي بالمغرب لا يمكن أن يشكل "خطراً"، ولن يكون واجهة قوية للنضال الجماهيري ضد السياسات العمومية التي كانت متّبعة في عدة مجالات، على غرار الصراع السياسي الذي كان قائما آنذاك بين أحزاب "المعارضة" والقصر، جاءت انتفاضة 19 يناير 1984 لتعيد من جديد الزّمن الاحتجاجي إلى واجهة ذاكرة الأحداث الجماعيّة.

أكمل القراءة »