ساكنة تنگارف قيادة تيزي نسلي تحتج ضد العزلة والتهميش

تيزي نسلي: حميد أيت علي "أفرزيز"

خرج عشرات من ساكنة قرية تنگارف نايت عبدي، جماعة بوتفردة، دائرة أغبالة قيادة تيزي نسلي إقليم بني ملال، يوم الأربعاء 10 يناير 2018 في مسيرة إحتجاجية على الأوضاع المزرية التي تعيشها المنطقة، مطالبين بفك العزلة وإنشاء مستوصف متعدد الإختصصات.

وأكد الناشط آتاوشبوت اسماعيل لجريدة "أمدال بريس" عبر إتصال هاتفي، بإعتباره من قرية تنگارف ومشاركا في الإحتجاج، أن خروج ساكنة القرية للإحتجاج بمثابة شعورنا "بالحگرة والامبالاة من طرف المسؤولون، حيث لا يعقل أن يتم إرسال آلة لجر الثلوج وفك العزلة، لقرية بمحاذاة قريتنا، ليتم إنقاذ سائحين أجانب من العزلة، لتعود الألة أدراجها تاركة مواطنون وطنيون، في عزلة تامة، نعم لإنقاذ السياح الأجانب وزرع الأمن في قلوبهم، لكن من حقنا أيضا كمغاربة الإلتفاتة إلينا، لنحس أننا حقا مواطنون"

ويضيف الناشط لجريدة "أمدال" ان ساكنة القرية قطعو 80 كلم مشيا على الأقدام بإتجاه قيادة تيزي نسلي إقليم بني ملال، حيث وصلنا "يوم الخميس 11 يناير 2018 مساء لأمام قيادة تيزي نسلي، لنفتح إعتصام وتركيب خيم تقي أجسادنا من البرد، عددنا 160 شخص خرجنا لناطلب بحق دستوري، نريد مستوصف يليق بالإنسان، نحتاج لفك العزلة عن قريتنا التي تعرف تساقطات ثلجية قوية، نريد من المسؤولون تحمل مسؤوليتهم، ولحد الساعة لا أحد إهتم بنا، ولا مسؤول توجه إلينا ليتحاور معنا، سننتظر أمام قيادة تيزي نسلي ونواصل إحتجاجنا عبر إعتصام مفتوح سلمي، وإذا واجهنا أذان صماء ستكون وجهتنا الولاية بمدينة بني ملال".

في ما باشرت جريدة "أمدال بريس" بأخذ تصريح لمسؤول في دائرة اغبالة إقليم بني ملال، رفض ذكر إسمه، مشيرا أن ساكنة قرية تانگارف " قطعو مسافة 80 كلم، وحاليا يعتصمون أمام قيادة تيزي نسلي إقليم بني ملال، مطالبهم المتمثلة في بناء مستوصف متعدد الإختصاصات لقرية يبلغ عدد ساكنيها 200 نسمة، غير واقعي كون هناك معايير تُعتمد في هذا الشأن، والقرية تمتلك مستوصف صغير يتوفر على الأدوية وكل المتطلبات، مع الإشارة إلى أن قافلة طبية متنقلة ترسل لتلك المناطق في هذه الأوقات التي تعرف موجة برد".

ويضيف المسؤول لجريدة "أمدال" أن جميع المناطق التي تعرف تساقطات ثلجية "تعيش إنقطاع في الطرقات، حيث تباشر السلطات بتقديم مجهودات لفك العزلة عن العالم القروي، فألة نزع الثلوج تباشر العمل على الساعة الثالثة صباحا، مع تأكيد أن هذه القرية المحتجة وصلتها الألة لنزع الثلوج على الطريق المؤدي لقريتهم، ليتم طردها وضربها بالحجارة من طرف ساكنة 'تنگارف'، بذريعة أن قريتهم أولى من المناطق الأخرى، وعليه طالب المحتجون، إرسال الآلة الخاصة بنزع الثلوج من أزيلال نحو قريتهم، وهذا أمر غير واقعي كون نزع الثلوج يبدء من النقطة الأولى بإتجاه أخر نقطة وليس عكس ذلك ".

جدير بالذكر أن ساكنة قرية تنگارف نايت عبدي جماعة بوتفردة دائرة أغبالة، قيادة تيزي نسلي إقليم بني ملال، لا يزالون اللحظة أمام قيادة تيزي نسلي في إعتصام مفتوح مطالبين بفك العزلة عن قريتهم، وبناء مستوصف متعدد الإختصاصات.

مجموع التعليقات (0)