فنان امازيغي يطلق أغنية أمازيغية دعما لحملة مراسلة "العثماني" لإقرار السنة الأمازيغية عيدا وطنيا

أطلق الفنان الأمازيغي، ابريك بوفوس أغنية أمازيغية تحمل عنوان "مانرا" أي ماذا نريد، تدعو رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني لإقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة رسمية مؤدى عنها.

وأوضح الفنان بوفوس والملقب ب"brik atig"، ل"أمدال بريس" أن سبب نزول أغنيته الجديدة التي تدعو للاعتراف برأس السنة الأمازيغية في هذا الوقت بالضبط؛ هو متابعته لمناضلي الحركة الأمازيغية وهم يراسلون رئيس الحكومة لإقرار رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية مؤدى عنها؛ مردفا القول :" قلت بواسطة الفن سوف استطيع أن أساعد وأدعو الشعب للإنخراط في هذه الحملة المطالبة باقرار السنة الأمازيغية عطلة رسمية".

وأضاف بوفوس أنه اختار هذا التوقيت بالضبط الذي يستعد فيه الأمازيغ لاستقبال السنة الأمازيفية الجديدة 2968، لإخراج أغنيته التي تحمل كلمات الأستاذ عبد الرحمان بيلوش، مشيرا إلى أنه "اختار طريقة الفن لكي تصل حملة مطالبة رئيس الحكومة، إلى الناس الذين لم تصلهم أخبار هذا المطلب المشروع".

وأضاف ابريك بوفوس أن أغنيته في حد ذاتها "رسالة تحمل معاني بالتاكيد سيستمع لها الصغار قبل الكبار، لذلك قلت الفن هو طريقة سريعة ﻹيصال رسائل إلى المواطن، ويجب علينا الاعتماد على كل الطروق الممكنة لكي يصل هذا المطلب الشعبي إلى رئيس الحكومة". على حد قوله

أمدال بريس: منتصر إثري

مجموع التعليقات (0)