إميضر: تظاهرة جديدة تندد بلامبالاة السلطات اتجاه معتصمي ألبان

امدال بريس: حميد أيت علي

إستمرارا للأشكال النضالية التي تخوضها حركة على درب 96 بإميضر، والتي تؤطر أطول إعتصام دام لستة سنوات، شهد علي مستوى اليوم الأحد 12 نونبر تظاهرة نظمها معتصمي ألبان إحتجاجا على الأوضاع التي تعيشها المنطقة وكذا تضامنا مع جميع الحركات الإحتجاجية ومعتقليها.

وشهدت الطريق الوطنية رقم 10 الرابطة بين بومالن دادس وتنغير تظاهرة شاركت فيها النساء والأطفال والشيوخ..، مرددين شعارات منددة بما تعانيه الساكنة جراء إستغلال منجم "تاوزاگت"، و مطالبين بإطلاق سراح معتقلي حركة على درب 96، وإيجاد حل توافقي لمعظلة دامت لأكثر من ستة سنوات، كما عرفت التظاهرة تنظيم حلقية تضامنا مع عطش زاگورة وحراك الريف.

وحسب تصريح عمر موجان معتقل سابق لحركة على درب 96 خصه لجريدة أمدال بريس يؤكد " أن ملف إميضر وصل للسلطات المحلية التي قابلته بالصمت وعدم الإهتمام، مع العزم في التصعيد ومواصلة الإعتصام البطولي حتى ننال حقوقنا المهضومة ... ورسالتي للجهات المعنية كافة لتتحمل مسؤوليتها لما ستؤول إليها الأوضاع "، يضيف الناشط في الحركة.

وردا على سؤال "أمدال بريس" بشأن ما وصف "بالزلزال السياسي" وعزل عدد من الوزراء والمسؤولين مؤخرا؛ قال الناشط عمر موجان أنه "ما دامت الدول تنهج سياسة المركز والهامش، فإن الزلزال السياسي لن يستفيد منه إلا المركز ليظل الهامش يعاني من سياسة الإقصاء والتهميش ولا تغيير نرجوه من كذا زلزال، ومعتصم ألبان وضع عدة ملفات حساسة في الواجهة من بينها "الماء، التلوث، الأرض، والهوية ..."

جدير بالذكر أن اعتصام ألبان لا يزال مستمرا منذ سنة 2011 تنديدا بنزف الثروة المائية لدواوير جماعة إميضر من طرف منجم "تاوزاگت" حيث قام المعصمين بقفل أنابيب بئر "تيسَّا" منذ ذلك الوقت ليعود نسبيا مستوى المياه لأباري المنطقة... وقد وصل عدد معتقلي إعتصام ألبان لمدة ستة سنوات من الإعصام ل 33 معتقل حيث سيتم الإفراج عن أخر المعتقلين يوم 27 و 28 دجنبر من سنة 2017، كون لا يزال معتقلين إثنين بسجن الرشيدية ومعتقل بسجن زاگورة.

مجموع التعليقات (0)