التراجع عن تعميم تعليم الأمازيغية بالمغرب

ضربة جديدة وجهت إلى إدماج اللغة الأمازيغية في التعليم، إذ بعد أن تم الترويج منذ سنة 2003 لتعميم تعليم تلك اللغة على جميع الأسلاك، قرر مكتب المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، توصيات جديدة سيتضمنها التقرير الاستراتيجي الذي سيرفعه رئيس المجلس إلى ملك المغرب، تنص على إجبارية اعتماد اللغة الأمازيغية في المراحل الابتدائية فقط دون غيرها.

لتبقى باقي المستويات الإعدادية والثانوية والجامعية حكرا على اللغتين العربية والفرنسية، هذه الأخيرة التي عادت لتحتل مكانة أقوى بعد أن تم الترويج لإحتمال إعطائ مكانة للغة الإنجليزية في التعليم المغربي نظرا لما لهذه الأخيرة من مكانة على الصعيد العالمي.

جذير بالذكر أنه وعلى الرغم من التنصيص على الأمازيغية كلغة رسمية للمغرب منذ يوليوز سمة 2011، إلا أن ربط تفعيل ذلك الترسيم بقانون تنظيمي حال دون تبلوره على أرض الواقع في شكل منجزات للأمازيغية، بل عكس ذلك تماما وحسب ما يجمع عليه كل الفاعلين فثمة تراجع لواقع الأمازيغية مقارنة مع فترة ما قبل ترسيمها في الدستور.

شاهد أيضاً

ناشطة تونسية تنتقد تجاهل حقوق الشعب الأمازيغي في بلدها

أكدت تيثريت عربية نور الباز، رئيسة الجمعية التونسية للمرأة الأمازيغية ومندوبة التجمع العالمي الأمازيغي بتونس، ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي ...