مندوبية الحليمي تعترف: النخب والمثقفين فقط من يتقن حرف التيفيناغ

إعترف المندوب السامي للتخطيط أحمد الحليمي، بأن المثقفين والنخبة الأمازيغية هي فقط من تتقن حرف التيفيناغ، الذي كان ينوي طرحه على عموم المواطنين والمواطنات في إحصاء العام للسكان والسكنى الذي أجراه في سنة 2014، قبل أن يتراجع على طرحه بسبب الضغوطات التي تعرض لها من طرف الجمعيات والمنظمات الأمازيغية.

الحليمي إعترف في ندوة عقدها في مقر المندوبية السامية للتخطيط بالرباط، مساء أمس الخميس 19 مارس 2015، لتقديم النتائج الأولية لإحصائه، (إعترف) بأن كتابة الأمازيغية بحرف تيفيناغ لا يتقنها إلا النخبة والمثقفين، لأنه غير منتشر ولا يعرفه الكثير من المغاربة، ولا يستطيعون الكتابة به، وأضاف أنه حدث في وقت معين اضطراب في قضية الأسئلة المتعلقة باللغات، وبخصوص سؤال هل تكتب الأمازيغية  بحروف تيفيناغ، والذي سبق وأن طرحه في استمارة الإحصاء قبل التراجع عليه، بسبب ضغوطات وحملة من الفعاليات الأمازيغية،  قال الحليمي بأنه يثير الحساسية، دون أن يوضح ما نوع هذه الحساسية، وحول كتابة الأمازيغية في اليافطات الطرقية والإعلانات بالحرف ألأرامي (العربي) علل الحليمي ذلك بالقول،”لتسهيل قراءته لمن لا يعرف حرف تيفيناغ”،  قبل أن يقول بأن سؤال الكتابة بالعربية هو سؤال بسيط، وأضاف لحليمي أنه في نقاش لعقد لقاء مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، وجميع المثقفين الأمازيغيين، ووزارة الثقافة من أجل القيام ببحث خاص بالثقافة وتحليل المستويات الثقافية بالمغرب.

وإعتراف الحليمي بأن موظفي الإحصاء سجلوا في بعض المناطق حالات من طرف مواطنين تطالب بتوفير الإستمارة باللغة الأمازيغية وحرفها تيفيناغ، إلا أنها لم تكون متوفرة لدى القائم بالإحصاء، ليعود ويقول بأن المندوبية قامت بطبع مجموعة من الإستمارات المكتوبة بحرف تيفيناغ .

جدير بالذكر، أن مجموعة من الفعاليات الأمازيغية قاطعت الإحصاء العام، وقامت بحملة ميدانية همت جل الأقاليم والمدن المغربية لمقاطعته، بسبب التزوير الذي قام به الحليمي لنسبة الأمازيغ بالمغرب في سنة 2004. 

شاهد أيضاً

unnamed

عمر لمعلم: جمعيتنا قدمت عرضا في مؤتمر حظر الأسلحة الكيماوية

 أكد عمر لمعلم،  رئيس جمعية ذاكرة الريف بالحسيمة، أن مشاركة جمعيته ممثلة في شخص   في المؤتمر 21 ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *