العالم الأمازيغي توجه سؤالا ل”هيومن رايتس ووتش” حول معتقلي القضية الأمازيغية

وجه موقع جريدة العالم الأمازيغي سؤالا مباشرا لإيريك غولدسن نائب المدير التنفيذي لمنظمة “هيومن رايتس ووتش” حول عدم تعاطي المنظمة الأمريكية مع ملف المعتقلين السياسيين للقضية الأمازيغية، وما يتعرضون له في سجن تولال بأمكناس من مضايقات وقمع وتنكيل لحقوقهم خصوصا ما تعرض له مؤخرا المعتقل مصطفى أوسايا من ضرب مبرح من طرف رئيس المعتقل.

وجاء سؤال “أمدال بريس” في الندوة الصحافية التي نظمتها منظمة “هيومن رايتس ووتش” بالرباط بمناسبة إصدار تقريرها السنوي لسنة 2015، الذي ذهبت فيه إلى أن “التحسينات الملموسة في مجال حقوق الإنسان في المغرب والصحراء خلال العام الماضي كانت قليلة على مستوى القانون أو الممارسة العملية”.

واعترف إيريك غولدسن، بعدم أخده بعين الاعتبار الملف الأمازيغي في تقرير”هيومن رايتس ووتش” السنوي للسنة الماضية، واعدا بأخذه  بجدية في تقاريرها المستقبلية.

من جانبها قالت سارة ليس ويتسن، المديرة التنفيدية لقسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في “هيومن رايتس ووتش” أنه “بعد ثلات سنوات من اعتماد المغاربة لدستور جرئ جديد لا زالوا  ينتظرون الإصلاحات القانونية وغيرها من تلك اللازمة لتفعيله” مضيفة أن “الإصلاحات تستغرق وقتا وتحتاج أيضا إلى إرادة سياسية وهي التي لا تزال غائبة على حد تعبيرها”.

 

منتصر إثري

 

شاهد أيضاً

20161207_135339

إضراب وطني لموظفي وموظفات الجماعات الترابية الأربعاء 14 دجنبر 2016

انعقد يوم السبت 3 دجنبر 2016 بالمقر المركزي للمنظمة الديمقراطية للشغل اجتماعا للمكتب الوطني للمنظمة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *