أمازيغ جادو يعلنون حالة الطوارئ وتونس تغلق معابرها مع ليبيا

أهاب المجلس المحلي لأمازيغ جادو، بكافة ثوار المدينة المتواجدين خارج المنطقة ضرورة الالتحاق بمقراتهم ومعسكراتهم التابعين لها في أقرب وقت ممكن.

وأعلن المجلس المحلي جادو لجميع الثوار الذين يجدون في أنفسهم الكفاءة والمقدرة في جميع التخصصات الالتحاق بمدينة جادو وإعلان حالة الاستنفار القصوى بجادو، وأهاببالثوار المتواجدون بطرابلس التوجه إلى جادو عن طريق تونس بوابة ذهيبة، ولأهمية الموضوع وجه ذات المجلس نداء الالتحاق في أقرب وقت ممكن.

من جانب آخر أعلنت الحكومة التونسية غلق المعبرين الحدوديين مع ليبيا “رأس اجدير” و”ذهيبة”، وذلك من منتصف الليلة وحتى يوم الأربعاء القادم. واتخذت الحكومة التونسية هذا الإجراء حسب ما أعلنته لتأمين العملية الانتخابية للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية التي ستجرى يوم 21 دجنبر الحالي واستثنت الحكومة في هذا الاجراء “الحالات الصحية والإنسانية”.

هذا وقالت بعثة الأمم المتحدة فى ليبيا، إنها أحرزت تقدما على صعيد الجهود التي تبذلها البعثة بغية تيسير انعقاد جلسة للحوار بين الأطراف الليبية قريبا. وأنها ما زالت مستمرة في مشاوراتها مع الأطراف الليبية المختلفة قبل وضع اللمسات الأخيرة على الترتيبات اللازمة لضمان نجاح انعقاد جولة الحوار القادمة.

وأوضحت البعثة الأممية أن الهدف الرئيسي لهذا الحوار السياسي هو التوصل إلى اتفاق حول إدارة ما تبقى من المرحلة الانتقالية إلى حين إقرار دستور جديد دائم للبلاد، كما اكدت أنها ستوفر منبرا للفعاليات السياسية والقبلية، علاوة على قادة الجماعات المسلحة ليكونوا شركاء فاعلين فى عملية البحث عن اتفاق.

جدير بالذكر ان أمازيغ ليبيا يتواجدون في عمق المعارك الدائرة بالبلاد بين قوات فجر ليبيا من جهة، ومن جهة ثانية ميليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر المدعوم من أنظمة عربية خارجية، والذي استهدفت طائراته مدينة زوارة الأمازيغية ما خلف عدد من الشهداء والجرحى بالإضافة لخسائر في مرافق حيوية لليبيا كلها، كما يخوض الثوار الأمازيغ معارك ضارية بجبل نفوسة ضد قوات المجلس العسكري للزنتان وما يسمى بجيش القبائل الموالية لخليفة حفتر بعد أن استهدفت هذه الاخيرة مدينة ككلة بجبل نفوسة، عقب خسارتها لمطار طرابلس الدولي.

 

شاهد أيضاً

adrar

“أدرار” قصيدة أمازيغية للشاعرة الليبية “Tamazegt anlibya”

Adrar ali g udrar d idjag d unẓar tiddura tura s aṭu trna ugur g ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *