مجلس وثوار أمازيغ جادو ينددون بالنظام “الديكتاتوري” المصري الداعم للمرتزقة والإنقلابيين

اعتبر المجلس المحلي جادو في بيان له أن ما يجري على الساحة المصرية من رعاية كاملة لأزلام النظام الدكتاتوري المنهار ودعمهم من قبل النظام المصري، والسماح لهم بالظهور في وسائل الإعلام الرسمية، وإعلان عدائهم جهارا لثورة السابع عشر من فبراير وللشعب الليبي، ناهيك عن تبرئة القضاء المصري لأحد رموز النظام السابق منسق السياسة الخارجية للنظام السابق المدعو أحمد قذاف الدم، وقيام الطيران المصري بإنتهاك الأجواء الليبية ومهاجمة وضرب المدنيين الآمنين، ومساندة مصر للدكتاتور الإنقلابي  حفتر.

كل ذلك يضيف بيان أمازيغ جادو لا يدع مجالا للشك في النوايا العدوانية للنظام الديكتاتوري في مصر لثورة السابع عشر من فبراير، ودعمه لأعداء الثورة في الداخل بالسلاح والعتاد، وتسهيل وصول المرتزقة للمشاركة في القتال إلى جانب كتائب القبائل التي انقلبت على ثورة السابع عشر من فلبراير.

وعليه أعلن المجلس المحلي جادو أنه وثوار جادو ينددون ويستنكرون بشدة السياسة العدوانية لمصر، كما وجهوا دعوة لحكومة الإنقاذ الوطني إلى اتخاذ موقف واضح من التصرفات المصرية وحماية التراب الليبي من الانتهاكات والمطالبة بتسليم رموز النظام المنهار وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم. 

 

شاهد أيضاً

adrar

“أدرار” قصيدة أمازيغية للشاعرة الليبية “Tamazegt anlibya”

Adrar ali g udrar d idjag d unẓar tiddura tura s aṭu trna ugur g ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *