الجزائر تضع أجندة لتعميم تعليم اللغة الأمازيغية

أعلنت وزيرة التربية الوطنية الجزائرية السيدة نورية بن غبريط نهاية الأسبوع الماضي بمدينة قسنطينة، أن أجندة تحدد مقاربة من أجل تعميم تعليم اللغة الأمازيغية سيتم ضبطها من طرف مجموعة مختلطة تتكون من إطارات دائرتها الوزارية وأعضاء من المحافظة السامية للأمازيغية.

وأضافت الوزيرة خلال ندوة صحفية نقلتها وكالة أنباء الجزائر أن المجموعة المختلطة التي سيتم وضعها على مستوى الولايات الجزائرية “ستعمل على صياغة الخطوط العريضة لهذه المقاربة والوسائل التي سيتم وضعها من أجل تجسيد هذه الإستراتيجية”.

كما أشارت الوزيرة حسب نفس المصدر إلى أن تدريس اللغة الأمازيغية بالجزائر يتم منذ 1995، مضيفة أن المجموعة المختلطة ستنكب أيضا على بحث شكل الكتب المدرسية الأمازيغية التي سيتم اعتمادها بين الحروف الأبجدية “تيفيناغ” أو اللاتينية أو الحروف العربية.

جدير بالذكر أن الجزائر مقبلة على تعديلات دستورية لا زال موقع الأمازيغية ضمنها غامضا في ظل عدم ورودها في مسودة التعديل التي أعلن عنها بوتفليقة، لكن مراقبون لا يستبعدون ترسيمها في ظل مطالب عدة أحزاب بذلك.

يشار إلى أن اللغة الأمازيغية تعد لغة وطنية في الدستور الجزائري منذ سنة 2003.

شاهد أيضاً

0feef89c803d16a238cd93ea00cbf03a_l

محو الأمية باللغة الأمازيغية

بادرت يوم أمس الخميس جمعية “إقرأ” لمحو الأمية الجزائرية في مدينة بسعيدة بفتح أول قسم ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *