حركة “بركات” تدعو للتظاهر من أجل غرداية وتتهم السلطات بالتواطئ

قررت حركة “بركات” بالجزائر تنظيم وقفة احتجاجية سلمية، بالبريد المركزي، مساء السبت المقبل، تنديدا بـاللاأمن وتضامنا مع مواطني وادي ميزاب بغرداية، كما نددت ما أسمته تواطؤ السلطة في التصعيد الجاري بالولاية.

وحسب ما نقلته وسائل إعلام جزائرية فقد حملت حركة بركات السلطة المسؤولية الكاملة في تدهور الأوضاع بغرداية، وقالت إنها مسؤولة أمام التصاعد المروع للعنف، وأورد بيان للحركة أمس، أن السلطة اتخذت من المنطقة بأكملها رهينة للعنف والترهيب، كما أدانت ما أسمته اللامسؤولية وتساهل السلطات أمام بشاعة ما يتعرض له أهل ميزاب. وشددت الحركة على أنها لا تقبل ربيعا أسود آخر، ولن تسكت أمام عجز السلطات عن الدفاع عن أطفال الجزائر، وسلامة أراضيها فضلا عن أرواح وممتلكات جميع المواطنين.

ودعت بركات المواطنين إلى الخروج عن منطق السكوت عما يجري، مشيرة إلى أن من يتجاهل ما يحدث بغرداية متواطئ أيضا، على أن المواطنين بإمكانهم الضغط من خلال قوة الشارع من خلال الاحتجاج السلمي، مشيرة إلى مناخ من اللاأمن والرعب والخوف الذي يسيطر على يوميات الجزائريين بغرداية، كما أشارت إلى أن روح المواطنة تقتضي تسليط الضوء على الأحداث الدامية التي هزت المنطقة، والتي أظهرت عدم كفاءة النظام في إدارة الأزمة، كما أكدت الحركة على عدم الانسياق وراء من يريد تأليب جزائريين على جزائريين آخرين. ودعت الحركة إلى إيقاف المناورات وأعمال سفك الدماء والترهيب في غرداية، وقالت إنه “إذا كان جزء واحد من البلد يعاني فإن كل البلد سيعاني”، وأضاف بيان الحركة “لن نسمح بقتل الجزائريين، ولن نسمع بالإفلات من العقاب ويجب على العدالة أن تحاكم القتلة والمرتزقة والمجرمين”.

شاهد أيضاً

fedraha

أمازيغ يطالبون الاتحاد الأوروبي بالتدخل العاجل في قضية معتقلي المزاب

وجه رئيس التجمع  العالمي الأمازيغي، رشيد الراخا، رسالة إلى الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *