ثوار أمازيغ ليبيا ضد الانقلاب على الشرعية

عقب شن قوات غير نظامية يقودها اللواء السابق بالجيش الليبي خليفة حفتر هجوما بالأسلحة على مقر المؤتمر الوطني العام في ليبيا، وكذا إقدام قوات تابعة لهمنذ يوم الجمعة الماضي على شن هجوم عسكري على المجموعات الإسلامية المسلحة في بنغازي التي اعتبرها مجموعات “إرهابية”،  ما أدى إلى سقوط حوالي ثمانين قتيلا على الأقل ومئات الجرحى.

 وبعد اتهامالسلطات الليبية لخليفة حفتر والقوات التابعة له بأنهم يسعون لتنفيذ انقلاب عسكري، أعلن الثوار الأمازيغ في ليبيا إتباعا عن وقوفهم مع الشرعية ممثلة في المؤتمر الوطني الليبي والحكومة المؤقتة ورئاسة الأركان العامة للجيش الليبي، كما جاء في بيان المجلس العسكري لنالوت الأمازيغية، الذي عبر كذلك عن كونه رهن الإشارة واعتبر التهجم على الشرعية تحت ذريعة الإخوان أو مقاتلة ترهات لم تعد تنطلي على أحد.

هذا فيما أعلن ثوار زوارة عن إرسالهم لتعزيزات عسكرية لتأمين المعبر الحدودي مع تونس “رأس جدير” الذي يديره ثوار أمازيغ زوارة، كما أكدوا أن المعبر سيكون مفتوحا لكل الليبيين ولن يسمحوا بإستغلاله من طرف أي كان خارج أجهزة الدولة الليبية الشرعية.

شاهد أيضاً

جادو: تخرج الدفعة الأولى من معلمات الأمازيغية

 أقيمت منتصف الأسبوع الماضي بمدرسة زعيمة الباروني بجادو احتفالية بمناسبة تخريج الدفعة الأولى من معلمي ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *