وزير خارجية الجزائر يدعو سفراء بلاده لمقاطعة السنة الأمازيغية الجديدة

lamamra_263143965

في عددها الصادر يوم أمس، أوردت صحيفة “تامورت”  أن وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية أعطت توجيهات لسفاراتها في أوروبا وكندا بمقاطعة كل الاحتفالات بالسنة الأمازيغية الجديدة التي تنظمها الجالية الأمازيغية المنحدرة من الجزائر.

وتأتي تلك التوجيهات في الوقت الذي يتواجد على رأس الديبلوماسية الجزائرية “رمضان العمامرة” وهو ينحدر “من منطقة القبايل”، ولكنه كما تصفه وسائل الإعلام المقربة من أمازيغ الجزائر لا يدخر جهدا في محاربة أمازيغ القبايل لإثبات ولائه لإيديولوجية القومية العربية التي يتبناها حكام الجزائر بأرثودكسية مفرطة.

يذكر أن الجزائر لا زالت لا تعترف برأس السنة الأمازيغية كعيد وطني، كما أن السلطات في هذا البلد لا زالت تواصل نهج العنف ضد النشطاء الأمازيغ، سواء بالقبايل أو في منطقة المزاب، هذه الأخيرة التي لا زالت تلك السلطات تحتفظ في سجونها بأزيد من ثلاثين معتقلا أمازيغيا سياسيا مزابيا منذ شهر يوليوز الفارط، ويرفض نظام بوتفليقة عرضهم على المحاكمة أو إطلاق سراحهم في الوقت الذي وجه إليهم ثمانية عشرة تهمة ضمنها تهم تتعلق بالمس بأمن الدولة.

س.تومرت

شاهد أيضاً

fedraha

أمازيغ يطالبون الاتحاد الأوروبي بالتدخل العاجل في قضية معتقلي المزاب

وجه رئيس التجمع  العالمي الأمازيغي، رشيد الراخا، رسالة إلى الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية ...

تعليق واحد

  1. La célébration de l ‘année amazigh est d’une importance capitale. C’est l’identité ,c’est l’histoire, ……..c’est tamazight. ….c’est nous .
    Peu importe la position de ce métamorphosé. Imazighen doivent la célébrer partout où ils se trouvent.
    Cette position négative est de nature à encourager nos freres de kabylie dans leur lutte pour retrouver leur indépendance.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *