نداء للناشطين الأمازيغيين من أجل التضامن مع جمعية محرومة من الوصل القانوني بأيت سعيد

ayt saidفي الوقت الذي يعرف فيه المشهد الجمعوي بالريف تناميا مهما، وفي ظل الدعوات المتعالية بضرورة تبسيط المساطر الإدارية والقطع مع التعقيدات التي تثقل كاهل المواطنين والمواطنات، لازالت بعض الجهات بإقليم الدريوش تتماطل في التعامل مع بعض الجمعيات، وتسمح لنفسها بمخالفة بعض القوانين أولها تسليم وصل مؤقت عند إيداع ملف تأسيس هيئة من هيئات المجتمع المدني، في هذا السياق تأسست “جمعية ماورو للثقافة والتنمية” يوم الأربعاء 17 شتنبر 2014 على الساعة 10.30 صباحا، وتم إيداع ملفها القانوني لدى السلطات المحلية بقيادة دار الكبداني، قبيلة آيث سعيذ – الدريوش.

   إلا أنه وبعد مرور أكثر من سنة على إيداع الملف القانوني، لا يزال أعضاء الجمعية في انتظار التوصل بترخيص، وحسب بلاغ للجمعية توصلت “العالم الأمازيغي” بنسخة منه، فقد تفاجأ المؤسسون بقرار خليفة القائد الذي هاتفهم بعد وضع ملف الجمعية، وأخبرهم بأنه يتوجب عليهم سحب الملف من القيادة وإرساله عبر البريد، وجاء في البلاغ أن قائد قيادة بني سعيد تمادى كثيرا في تعنته برفضه تسليم الجمعية وصل الإيداع المؤقت أو القانوني، وتهديد أعضائها بنسف الملف وتمزيقه (على حد قوله بالحرف: من حقي نَنْكَرْكُوم و ننكر الملف و الجمعية). متحججا بكون العمالة رفضت ملف الجمعية بسبب عدم قانونية اللجنة التحضيرية التي ضمت شخصا حسب تصريح “خليفة القائد” لا يعيش بالمغرب بل بالديار الهولندية.

  وفي ذات البلاغ عبر المكتب المسير للجمعية عن استنكاره للتماطل الذي تتعامل به الجهات المسؤولة عن منح وصل نهائي للجمعية على غرار ما هو معمول به بجميع الأقاليم، مطالبين في ذات الوقت كل الفاعلين بالمجتمع المدني أفرادا وتنظيمات، وجميع الناشطين الأمازيغيين والديمقراطيين بالتضامن مع الجمعية لجمع التوقيعات من أجل معركة تأسيس أول جمعية تعني بالثقافة والإنسان والتنمية في منطقة أمجاو وفي ماورو والدواوير المجاورة لها.

كمال الوسطاني

شاهد أيضاً

13396960_408954559274843_506012390_o

يوم المغرب بالمدرسة الإسبانية في الرباط.. فرصة لتقوية الانتماء بالهوية المغربية

أمدال بريس/ رشيدة إمرزيك الاحتفاء بالثقافة المغربية هو تقليد دأبت عليه المدرسة الإسبانية في كل ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *