مظاهرات حاشدة بألمانيا لحركة “أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب”

alleشهدت عدة مدن ألمانية أمس، مظاهرات شارك بها آلاف الأشخاص، ضد حركة “أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب”، المعروفة اختصارا بـ”بيغيدا”، فيما شهدت مدن أخرى مظاهرات لمؤيدي “بيغيدا” في استمرار لحركتهم الاحتجاجية التي بدأت منذ عدة أسابيع.

وشارك حوالي 50 ألف شخص، في المظاهرات المعارضة للحركة التي نظمت في عدة مدن على رأسها، “مونستر”، و”برلين”، و”هامبورغ”، و”شتوتغارت”، و”ميونخ”، وعرقل المحتجون عدة مسيرات كان أنصار حركة “بيغيدا” يعتزمون تنظيمها في عدة مدن.

وفي العاصمة برلين نُظمت مظاهرتان احتجاجًا على حركة “بيغيدا”، أقيمت إحداهما أمام بوابة براندنبورغ، بتنظيم من الجالية التركية في برلين، وشارك بها حوالي ألف شخص، وأقيمت الثانية أمام مبنى الداخلية في برلين وشارك بها حوالي 5 آلاف شخص، حاولوا قطع الطريق على مظاهرة مؤيدة للحركة، ما أدى إلى اشتباكهم مع رجال الشرطة، الذين أوقفوا 10 متظاهرين لفترة قصيرة، كما أصيب أحد رجال الشرطة بجراح طفيفة.

وشهدت مدينة دريسدن، مظاهرة لأنصار حركة “بيغيدا” شارك بها حوالي 18 ألف شخص، حملوا لافتات تحمل عبارات من قبيل “للتسامح حدود”، و”نحن الشعب”، و”الإعلام الكاذب“.

وتحدثت “كاثرين أويرتال” إحدى المنظمين للحركة، أمام المتظاهرين، مؤكدة أن الحركة ليست معادية للأجانب، ومنتقدة السياسيين الذين يحاولون إظهار الحركة على هذا النحو.

وبدأت مظاهرات الحركة في مدينة دريسدن في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وشارك في المظاهرة التي أقامتها في المدينة يوم 27 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي 500 شخص، ازداد عددهم شيئًا فشيئًا خلال المظاهرات التي تنظم كل اثنين، ليسجل أمس أكبر عدد من المشاركين وصل إلى حوالي 18 ألف، وفقا لتقديرات الشرطة.

وفي كولونيا، غرب ألمانيا، شارك الآلاف في مظاهرة معارضة لحركة “بيغيدا”، وتنوع المشاركون بين الألمان والألمان ذوي الأصول التركية والأجانب، وحملوا لافتات حملت عبارات من قبيل “لا للعنصرية والعنف”، و”التنوع قوة”، و”فليخرج النازيون“.

alle2وشهدت المدينة في نفس التوقيت مظاهرة مؤيدة لحركة “بيغيدا”، قال المتحدث باسم شرطة المدينة “كريستوف غيلس”، إن عدد المشاركين بها كانوا حوالي 250 شخصًا فقط، وعمل رجال الشرطة على منع الاحتكاك بين المشاركين في المظاهرتين.

وتتنظم حركة “أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب” مظاهرات مناهضة للإسلام والمهاجرين الأجانب في ألمانيا مساء الاثنين من كل أسبوع، وكانت المظاهرات المناهضة للأجانب والإسلام بدأت بمشاركة بضع مئات فقط في بدايتها، ثم تزايد العدد بشكل كبير، وهو ما استدعى استنكار الأوساط السياسية في ألمانيا.

وردًا على تنظيم الحركة مظاهرات معادية للمسلمين والأجانب يوم الاثنين من كل أسبوعشارك عدد من السياسيين، والفنانين، والرياضيين الألمان البارزين، في حملة نظمتها مجلة “بيلد” الألمانية، ضد حركة “أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب”، المعروفة اختصارًا بـبيغيدا، والتي تنظم مظاهرات معادية للمسلمين والأجانب، في المدن الألمانية، منذ عدة أسابيع.

ويأتي على رأس الشخصيات البارزة المشاركة في الحملة، والذين بلغ عددهم 50 شخصًا، المستشار الألماني الأسبق “هيلموت شميدت”، الذي قال: “إن مظاهرات بيغيدا أدت إلى زيادة العداء والتعصب ضد الأجانب“.

بدوره قال المدير الفني للمنتخب الألماني لكرة القدم “أوليفر بيرهوف”، إن المنتخب الألماني فاز بكأس العالم بجهود لاعبيه ذوي الأصول المهاجرة، داعيًا إلى تحقيق الانسجام في المجتمع الألماني، بنفس الشكل الذي يتحقق به الانسجام في المنتخب الألماني لكرة القدم.

وشارك في الحملة أيضًا وزير خارجية ألمانيا “فرانك فالتر شتاينماير”، الذي قال إن حركةبيغيداتلحق الضرر بألمانيا، كما تخلق صورة سيئة عن ألمانيا في الخارج، مضيفًا أن أعضاء الحركة أقلية في ألمانيا إلا أن صوتهم عالٍ.

بدورها قالت وزيرة شؤون الهجرة واللاجئين والاندماج في الحكومة الفدرالية الألمانية، ذات الأصول التركية، “أيدان أوز أوغوز”، إنه ليس من حق أي شخص أن يحمل الآخرين مسؤولية مخاوفه، ومشاكله.

وعلى صعيد متصل، خصصت الصحف الألمانية الصادرة اليوم، مساحة كبيرة لتغطية المظاهرات التي شهدتها عدة مدن ألمانية أمس، ضد حركةبيغيداوالتي تفوقت أعداد المشاركين بها بشكل كبير على أعداد المشاركين في مظاهرات الحركة، ما عدا في مدينة دريسدن، التي شهدت أمس أكبر المظاهرات التي نظمتها الحركة في المدينة، وشارك فيها نحو 18 ألف شخص.

برلين/ الأناضول

شاهد أيضاً

%d9%83%d9%88%d8%b1%d8%af%d9%8a

صحافي كوردي يتعرض لانتقادات “داعشية” بسبب تضامنه مع الأمازيغ

أوضح الإعلامي الكوردي، رامان كنجو، أنه تعرض كثيراً إلى انتقادات من شخصيات متعددة من المغرب بسبب ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *