مرضى السرطان بالريف يلجؤون للمستشفيات الإسبانية لطلب العلاج

lwardiتناقلت مواقع إخبارية محلية بالناضور عن الرابطة الإسبانية لمكافحة السرطان في ملقة الإسبانية، أنها جهزت 11 شقة جديدة لاستيعاب المرضى الذين يأتون من خارج المدينة أو البلاد مؤقتا لتلقي العلاج من مرضى السرطان.

 وكشفت الرابطة أنه رغم أن الإصابة بالسرطان يشكل صدمة بالنسبة للمريض ولأفراد عائلته، إلا أن العجز عن أداء المصاريف بالنسبة للذين يعالجون خارج أوطانهم يشكل عبئا إضافيا، يجعل في بعض الأحيان من المستحيل تقريبا للمرضى وعائلاتهم التعامل مع النفقات الباهضة للعلاج والمصاريف الموازية.

وتوفر هذه المؤسسة شققا مفروشة مجانا للمرضى ولمرافقيهم الذين لا يتوفرون على الموارد الكافية لأداء مصاريف الإيجار، كما تقدم لهم الطعام، وتؤدي فاتورة الماء والكهرباء المستهلكة، إضافة إلى تقديم إرشادات للمرضى وعائلاتهم، وتقدم حتى خدمة الترجمة للمرضى الذين يأتون من خارج البلاد، ومعظمهم من شمال المغرب،  “فاطمة د” مريضة بالسرطان من الناظور، تستفيد من خدمات هذه المنظمة منذ أن اكتشف الأطباء في مليلية إصابتها بسرطان الرحم، بعد أن فشل الأطباء في المغرب عن تشخيص حالتها، حيث قالت “في المغرب لا توجد مستشفيات جيدة، والعلاجات مكلفة لأنه لا يوجد اهتمام بالصحة العامة”.

وتجدر الإشارة أن منطقة الريف تعرف انتشارا واسعا لمرض السرطان، لأسباب يرجعها الكثيرون إلى الغازات السامة التي استعملها الجيش الإسباني في عشرينيات القرن الماضي، حيث رغم المجهودات التي تقوم بها وزارة الصحة لتوفير العلاجات إلا أنها تبقى غير كافية حسبما ما يؤكده المرضى.

مواقع

شاهد أيضاً

20161207_135339

إضراب وطني لموظفي وموظفات الجماعات الترابية الأربعاء 14 دجنبر 2016

انعقد يوم السبت 3 دجنبر 2016 بالمقر المركزي للمنظمة الديمقراطية للشغل اجتماعا للمكتب الوطني للمنظمة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *