الدكتور كمال الدين فخار من منطقة مزاب غرداية الجزائر، ممثل أمازيغ منطقة (مزاب) في التجمع العالمي الأمازيغي لـ ”العالم الأمازيغي”

الدكتور كمال الدين فخار
الدكتور كمال الدين فخار

 تفاجأت بالمستوى العالي والوعي بالقضية الأمازيغية في المغرب ونتقاسم، كأمازيغ الجزائري جميع انشغالات وهموم الأمازيغية في مختلف مناطق تمازغا

في البداية نرحب بك في جريدة العالم الأمازيغي؟

مرحبا بجريدة العالم الأمازيغي التي تناضل من أجل القضية الأمازيغية ومرحبا بقرائها وصحافييها وسعيد بوجود معكم.

كيف وجدت الأجواء في تيزنيت والمغرب عموما في ما يتعلق بالقضية الأمازيغية ؟

تفاجأت إيجابيا بالمستوى العالي والوعي بالقضية الأمازيغية في مدينة تيزنيت ومنطقة سوس بالخصوص والمغرب بصفة عامة، حيت نلاحظ في الشوارع الهندسة المعمارية ذات الطابع الأمازيغي المميز، وأظن أن هذا المستوي نتيجة طبيعية للنضال المتواصل للفاعلين الأمازيغ توجها ترسيم اللغة الأمازيغية في الدستور المغرب ،

بماذا تشعر وأنت بين أشقائك الأمازيغ من مختلف بلدان العالم ؟

طبعا شعور إيجابي جدا وأحسسنا نحن أمازيغ المزاب بأننا لسنا وحدنا وأنه هناك أمازيغ ينشطون في أماكن مختلفة وبطرق مختلفة حسب طبيعة وظروف البلد الذي يعيشون فيه بدءا بأمازيغ أزواد الذين مازلوا يعانون من الاستعمار والقتل والتقتيل والتشريد على يد القوات الفرنسية والمالية مرورا بالجزائر التي مازال يعاني فيها الأمازيغ خاصة منطقة المزاب من العنصرية والتعذيب والقمع على يد الشرطة الجزائرية ،أما في دول ليبيا والمغرب فالوضع أحسن بكثير والمطالب هي ترقية الأمازيغية وتوحيدها

ما هي إنطباعك حول المؤتمر السابع لأمازيغ العالم؟

ناجح من جميع النواحي، الجانب البشري مع حضور أمازيغ من أغلب مناطق تامزغا والجانب التنظيمي حيث لاحظنا التكفل بالمؤتمرين والتنظيم الذي كان في  المستوى في أغلب الأحيان

ماذا لمسته من النقاط التي أثيرت في النقاشات داخل اللجان؟

كانت نقاشات جدية وعميقة وأخذت الكثير من الوقت وهدا يدل عن الجدية والقناعة لدى المؤتمرين بضرورة العمل المحترف والمتقن.

ما هي طموحاتكم كأمازيغ الجزائر داخل التجمع العالمي الأمازيغي ؟

نحن كامازيغ الجزائري نتقاسم جميع انشغالات وهموم الأمازيغ في مختلف مناطق تمازغا ونصبوا إلى التضامن أكثر وضرورة توحيد اللغة الأمازيغية والتخلص من الحدود الوهمية التي وضعها الاستعمار الفرنسي وكرسته أكتر الأنظمة الدكتاتورية في بلدان تمازغا.

والى مادا تطمحون إليه كأمازيغ العالم المجتمعين في تيزنيت؟

أولا الطموح هو تواجد الفروع لأمازيغ العالم في كل مناطق تمازغا لتوعية الشعب بالقضية والهوية الأمازيغية ولتصحيح التزوير الموجود في التاريخ وغرس الاعتزاز بالهوية وتراث الأجداد ،وكدا التضامن مع أي أمازيغي يتعرض للقمع أو الظلم وإيصال معاناة الأمازيغ سواء من أزواد أو المزابين في الجزائر إلى المنظمات الحقوقية الغير حكومية والقنوات الإعلامية.

هل أخد المؤتمر السابع بعين الإعتبار ما تعيشه المنطقة من تغيرات و تحولات جيوسياسية ؟

هذا وقع مفروض والاخواة الليبيين الذين يجسدون هده التغيرات ميدانيا فبعدا ما عاش الأمازيغ في ليبيا تحت القهر، التهميش والإقصاء التام وطمس الهوية انقلبت الآية حاليا وصار امازيغ ليبيا في مقدمة المناضلين من أجل الحفاظ على الهوية الأمازيغية لليبيا ، طبعا ,أخدنا بعين الاعتبار كل التغيرات والتحركات التي شاهدتها بلدان تمازغا.

ما هي أبرز التوصيات التي خرج بها البيان الختامي ؟

أهم التوصيات هي مساندة قضية أزواد والتضامن مع المعتقلين بسبب القضية الأمازيغية بالمغرب والجزائر والتنديد بأحداث والتعديات التي تعرض لها المزابيون في مدينة القرارة غردية الجزائر من طرف الشرطة وأيضا التأكيد على ضرورة ترسيم اللغة الأمازيغية في جميع بلدان تمازغا وأيضا ضرورة توحيد اللغة الأمازيغية.

هل أوف المؤتمر السابع لأمازيغ العالم بكل وعوده ؟

نعم انا مقتنع جدا بأشغال هذا المؤتمر وأعتبره محطة تاريخية في نضال حقيقي من أجل القضية الأمازيغية بعيدا عن السماسرة واستغلال القضية الأمازيغية لأغراض شخصية.

رغم حدة النقاشات لمسنا التفهم والتجاوب الايجابي بين جميع الوفود ما سر كل هذا الود؟

سره هو وجود مناضلين حقيقيين لا يهمهم شئ أكتر من مصلحة القضية الأمازيغية ونبذ الأنانية والصراع على المناصب.

سؤال أخير ما هي متمنياتك وأنت عل مشارف  اختتام المؤتمر الناجح بكل المقاييس كما وصفته ؟

في الأخير أتمنى أن يعي جميع المؤتمرين خاصة أعضاء المكتب الكنفدرالي بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم وبأن عليهم أن لا يخيبوا أمال جيل جديد من شباب الأمازيغي الذي يطمح إلى الوصول بالثقافة والحضارة الأمازيغية إلى العالمية والاهتمام بالإنسان الأمازيغي وأن لا تبقى القضية الأمازيغية حبيسة التراث والفلكلور والمتاحف.

تنمرت الدكتور كمال وشكرا على رحب صدرك ؟

تنمرت نك وشكرا لكم مرة أخرى على حفاوة الإستقبال وحسن الضيافة وأتمنى لكم ولجريدتكم التوفيق والنجاح.

حاوره في تيزنيت، منتصر أثري

شاهد أيضاً

sassi

لأول مرة اسماعيل الساسي يحكي تفاصيل اغتيال عباس المساعدي في حوار مع «العالم الأمازيغي»

اسماعيل الساسي: قتل لمساعدي من ورائه عدة أطراف والقضية مرتبطة بجيش التحرير في تطوان قدم ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *