منظمة حقوقية مغربية تراسل “اللجنة الإفريقية” لإنقاذ أمازيغ مزاب في السجون الجزائرية

وجه المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، نداء إلى اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب التابعة للاتحاد الإفريقي، من أجل التدخل لإنقاذ حياة المعتقل الأمازيغي، الدكتور كمال الدين فخار ورفاقه المزابيين المعتقلين في السجون الجزائرية منذ الأحداث التي عرفتها منطقة “غرداية” بالجنوب الجزائري.

وأكد إدريس السدراوي، رئيس الرابطة المغربية للمواطنة حقوق الإنسان، في ندوة صحافية “حول الآليات الإفريقية لحقوق الإنسان ومشاركتها في دورة اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، وحملتها الإفريقية حول: “انتهاكات حقوق الإنسان بتندوف”، نظمتها الرابطة صباح اليوم الأربعاء 17 ماي 2017 بالرباط، أن الرابطة “وجهت نداء للرأي العام الإفريقي وللمقررين والجمعيات الإفريقية من أجل التدخل العاجل لدى الجزائر لوقف انتهاكات حقوق الإنسان في حق المزابيين في مقدمتهم الدكتور كمال الدين فخار المعتقل رفقة مجموعة من المناضلين المزابيين”.

وأوضح السدرواي أن التقارير الحقوقية تفيد بتعرض الدكتور كمال الدين فخار ورفاقه للتهديد والمس بالسلامة البدنية وتعرض حياته للخطر نتيجة الإضرابات المتتالية عن الطعام الذي يخوضها من داخل معتقله رفقة باقي المعتقلين المزابيين.

وفي رده على سؤال “للعالم الأمازيغي” حول تفاعل اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان مع نداء الرابطة ومدى استعدادها للتدخل من أجل إنقاذ أمازيغ مزاب المعتقلين وفي مقدمتهم كمال الدين فخار، أوضح السدراوي أن “اللجنة لازالت مجتمعة، ونتمنى أن تتفاعل بشكل إيجابي مع مطالب الرابطة”، مضيفا “وجهنا نداء مباشر إلى المقررين وكل الهيئات المشاركة حول ملف الدكتور كمال الدين فخار وباقي المعتقلين ونتمنى أن يكون هناك تجاوب”.

وأضاف المتحدث أن “هناك مجموعة من الآليات الإفريقية التي يمكن إتباعها، مذكرا بمجموعة من المراسلات والمناشدات التي وجهها “التجمع العالمي الأمازيغي” سواء على الصعيد الأممي أو على الصعيد الدولي”، متمنيا في نفس السياق أن “يكون هنا تنسيق في اتجاه توجيه مجموعة من النداءات إلى المقررين وتحميلهم المسؤولية المباشرة، وكذلك إلى رئيسة المفوضية الإفريقية والى رئيسة اللجنة الإفريقية من اجل أن نحرجهم ونواجههم خلال الدوارات المقبلة حول وضعية المزابيين”

وأشار السدراوي إلى أن الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، مستعدة للتنسيق حول حقوق الشعوب الأصلية على الصعيد الإفريقي، معتبرا إياها “شعوب تعاني الحرمان ونهب ثرواتها ومناجمها وطردها من أرضها وبالتالي فهي قضية من القضايا المهمة التي يجب التطرق إليها على الصعيد الإفريقي”.

هذا، وقدمت الرابطة في ندوتها بالرباط، تفاصيل الحملة الإفريقية التي تعتزم الرابطة القيام بها على مستوى الآليات الإفريقية، كاللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب والمحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان والمقررين،  للتصدي لانتهاكات حقوق الإنسان بتندوف.

وأوضحت الرابطة التي شاركت في الدورة “الستون للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب المنعقدة بالعاصمة النيجيرية “نيامي مطلع ماي الجاري، أن في إطار مرافعتها لفضح انتهاكات الجزائر و”البوليساريو” لحقوق الإنسان بمخيمات تندوف ستقوم بعدة خطوات، أبرزها “مراسلة لكل مفوضي اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب كل حسب اختصاصه حول انتهاكات حقوق الإنسان بمخيمات تندوف” و “مراسلة اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب من أجل مطالبتها القيام بزيارة المفوضين لمخيمات تندوف وإشراك الجمعيات الحقوقية في الزيارة”، وكذا “مراسلة الجمعيات الإفريقية الحاصلة على الصفة الاستشارية لدى اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب بملف انتهاكات حقوق الإنسان بتندوف”.

وأكدت الرابطة عزمها رفع دعوى لدى المحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب بتنزانيا ضد “الجزائر و”البوليساريو” حول انتهاكات حقوق الإنسان بمخيمات تندوف وتهديدهم السلم والسلام بالمنطقة” على حد قولها، مشيرة إلى أن أنها ستعلن عن تفاصيل الدعوى حينها”.

الرباط/ منتصر إثري

شاهد أيضاً

شخصيات ريفية وازنة بالعالم متضايقة من حملة الاختطافات بالريف

بعد التطورات السريعة التي عرفتها منطقة الحسيمة في اليومين الأخيرين من اختطافات واعتقالات بالجملة في ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي ...