عجبا: السوسيون لم يقاوموا الاحتلال الفرنسي … !

بعد اطلاعي على درس التاريخ المضمن بمقرر وزارة التربية الوطنية لمستوى السنة التاسعة إعدادي في موضوع مقاومة الاحتلال الفرنسي بالمغرب ــ خرجت بملاحظة مفادها أن التلاميذ المغاربة بشكل عام و المنتمين إلى منطقة سوس بشكل خاص يتم تهيئتهم بشكل لا تستوعب معه عقولهم وجود منطقة ( على شساعتها ) على أرض بلادنا تسمى سوس، و حتى إذا تصادف أن علموا بوجودها فما عليهم إلا أن يظنوها أرضا خلاء لا وجود فيها لإنسان ينبض قلبه بالحيوية و النخوة الوطنية تجاه بلده.

لقد قام أولئك (الأساتذة ) الذين أعطوا لأنفسهم شرعية إعداد هذا المقرر الذي شحنوه بجملة من المغالطات  الإيديولوجية المجردة من الأمانة العلمية ــ بسرد مجموعة من المعارك التي خاضتها العديد من القبائل  الأمازيغية في مناطقة أخرى خارج منطقة سوس الكبير التي عرفت بدورها معارك لا تقل شراسة أبدى فيها أجدادنا روحا قتالية عالية و بذلوا فيها دماءهم فداء لحرمة وطنهم و أراضيهم دون رغبة منهم في تلقي مكافآت ولتعويضات عن ذلك.

وقد وجدت نفسي في سياق مقالي هذا عاجزا عن ذكر هذه المعارك خشية ذكر البعض ونسيان البعض الآخر وهذا أمر سيسقطني في عدم الإنصاف.

ما يثير الفضول في شأن درس ما يسمى بتاريخ المقاومة هو رغبتي في معرفة الهدف الحقيقي لمن وضعوا هذا المقرر ونواياهم، وهل اطلعوا بشكل كاف عن تاريخ المقاومة المغربية أم لهم موقف خفي من الإنسان السوسي و ما ساهم به من ملاحم في تاريخ هذا البلد.

كما أنني أسجل باستغراب شديد سكوت المثقفين السوسيين الذين كان من المفتروض أن يتحركوا لفضح هذه الحكَرة العلمية والتصدي لها لإيقافها.

“ourd walli issalan taraayt aghour tfoul ,ki walli tikbaln agh ourtfoulki  “

حرر بتاريخ:16/ 05 / 2017

المحفوظ فارس أمناي

شاهد أيضاً

شخصيات ريفية وازنة بالعالم متضايقة من حملة الاختطافات بالريف

بعد التطورات السريعة التي عرفتها منطقة الحسيمة في اليومين الأخيرين من اختطافات واعتقالات بالجملة في ...

2 تعليقان

  1. كثرة الخونة عجل بسقوط المقاومة.

  2. محمد الإحسايني

    إلى حدود 1934 كان السوسيون يقاومن القوات الاستعمارية، نذكر من ذلك معركة آيت عبداللة لا بالحصر. لا أقول إن ذلك بسبب الحكرة، ولكن بسبب التهميش كما في مقررات الأعمال الأدبية والفكرية مما يجعل الأعلام المتكررة أسماؤهم مثل السبحات وأحياناً مملة سماعها ، لا يرجى منهاثواباً ولا جزاءً

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي ...