حراك الريف يمتد إلى الخارج ويجوب مختلف العواصم الأوروبية

مسيرة تاريخية بمدريد

نظمت لجنة مدريد لدعم الحراك الشعبي بالريف، يوم السبت 17 يونيو 2017، مسيرة شعبية تضامنا مع المعتقلين السياسيين لحراك الريف، ومعاناة عائلاتهم، وكذا لمطالبة الدولة المغربية بالاستجابة الفورية لمطالب ساكنة الريف.

المسيرة التي عرفت مشاركة حوالي ثلاثة آلاف شخص، حضرها مشاركون من جل المدن المغربية، إضافة الى مواطنين إسبان ومن جنسيات أخرى، وكذلك منتمين إلى أحزاب سياسية كحزب بوديموس، وحزب اليسار الموحد، بالإضافة إلى هيئات مدنية إسبانية.

وتميزت المسيرة أيضا بحضور قوي للمرأة المغربية والريفية بشكل خاص، هذا الحضور الذي أبانت فيه المرأة عن كفاءتها الاقتراحية والتنظيمية خلافا للأشكال النضالية التقليدية التي كان يغلب عليها الطابع الذكوري، حسب بلاغ للجنة توصلت العالم بنسخة منه.

وقد انطلقت المسيرة من محطة اتوتشا، وهي أكبر محطة للقطارات في مدريد، وجابت شوارع رئيسية في المدينة إلى أن انتهت في ساحة باب الشمس في مركز المدينة، ليتم في الأخير قراءة البيان الختامي الذي عبر عن مطالب الحراك الشعبي وموقف الجالية مما يحدث في الريف.

قافلة إلى مقر الأمم المتحدة

نظم عشرات النشطاء المغاربة بالخارج، يوم الجمعة 16 يونيو 2017، وقفة احتجاجية أمام مقر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية، للمطالبة بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف.

ورفع المحتجون، من أمام مقر مجلس حقوق الإنسان التابع لمنظمة الأمم المتحدة، شعارات تطالب بإطلاق سراح جميع المعتقلين على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها منطقة الري، وتدعوا لتحقيق “المطالب المشروعة للريف”.

ويشار إلى أن الجالية المغربية بالخارج، دخلت في احتجاجات متواصلة منذ اعتقال قادة حراك الريف، ونظمت العشرات من الوقفات والمسيرات في مدن وأمام مؤسسات أوروبية من أجل الضغط على الدولة المغربية، للإفراج عن المعتقلين والتجاوب مع مطالبهم.

أمستردام: مسيرة نسائية حاشدة

خرجت زوال يوم الأحد 18 يونيو 2017، مظاهرة نسائية حاشدة في العاصمة الهولندية أمستردام، تضامنا مع المرأة الريفية، بمشاركة نساء مغربيات وهولانديات رفعن شعارات تصف التدخل الأمني في حق منطقة الريف بأنه “قمع همجي”.

ورافعت المتظاهرات صورا للخطابي والزفزافي ونشطاء معتقلين، إلى جانب الأعلام الريفية والأمازيغية، وصدحت حناجرهن بشعارات من قبيل: “الحسيمة يا جوهرة.. خرجوا عليك الشفارة”، “الزفزافي ارتاح ارتاح.. سنواصل الكفاح”، “يا المخزن حذري.. كلنا الزفزافي”، “عاش الشعب عاش عاش.. شعب الريف ماشي أوباش”.

وقفات تنديدية ببلجيكا

نظم العشرات من أعضاء الجالية المغربية ببلجيكا، يوم الجمعة 16 يونيو 2017، وقفة أمام مقر وزارة الخارجية البلجيكية للتنديد بالوضع الحقوقي في الريف والمطالبة بالإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين.

وعرفت الوقفة رفع مجموعة من الشعارات المنددة بالمقاربة الأمنية بالريف في التعاطي مع الاحتجاجات التي تشهدها المنطق منذ 7 أشهر.

وفي نفس السياق، نظم العشرات من المحتجين وقفة احتجاجية أمام قنصلية المغرب بمدينة أنفرس البلجيكية، وأكد المحتجون مطالبتهم بالإفراج الفوري عن المعتقلين بشكل فوري دون قيد وشرط، وبالاستجابة لمطالب الحراك الشعبي بالريف.

أمضال بريس/ كمال الوسطاني

شاهد أيضاً

معرض جماعي بمناسبة اليوم الدولي للموسيقى

  تحتضن المكتبة الوطنية بالرباط منذ السابع من يونيو الجاري، معرضا جماعيا للفنانة التشكيلية رشيدة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي ...