الموقع الأثري حيث عُثِر على أقدم إنسان يتعرض للدمار ويتحول الى مقلع للحجارة

تعرض الموقع الأثري لجبل إيغود، 70 كلم شرق مدينة آسفي، حيث وجدت أقدم جمجمة بشرية تعود لإنسان “الأومو سابيان”، الذي يعود تاريخه إلى أزيد من 300 ألف سنة، تعرض إلى دمار شامل بالمتفجرات.

وبحسب ما نشرته يومية “الأخبار” في عدد الثلاثاء 20 يونيو، فإنه بعدما قامت السلطات العمومية المختصة بتحويله إلى مقالع للحجارة لصالح الملياردير القباج، صاحب شركة “إس.جي.تي.إم”، المكلفة من قبل وزارة التجهيز ببناء الميناء الجديد لآسفي.

ورغم ما شكله الاكتشاف الجديد لفك وجمجمة أول إنسان عاقل عبر التاريخ في جبل إيغود من ضجة علمية وإعلامية جابت كل بقاع العالم، إلا أن الوقائع على الأرض كما وقفت عليها اليومية، تفيد بأن الموقع الأثري لجبل إيغود، أصبح مجرد مقلع حجري بترخيص من السلطات المختصة.

عن بديل

 

شاهد أيضاً

معرض جماعي بمناسبة اليوم الدولي للموسيقى

  تحتضن المكتبة الوطنية بالرباط منذ السابع من يونيو الجاري، معرضا جماعيا للفنانة التشكيلية رشيدة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي ...