المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا يدين تكفير الأمازيغ والتحريض على إبادتهم

 

عبر المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا في بيان له عن رفضه القاطع لما جاء في فتوى اللجنة العليا للإفتاء التابعة لما يسمى بالحكومة المؤقتة المتواجدة في شرق ليبيا.

وأشار المجلس في بيان له أنه قد جاء في جواب الفتوى بأن “الإباضية فرقة منحرفة ضالة وهم من الباطنة الخوارج ولديهم عقائد كفرية”، مما يعتبر حسب المجلس الأعلى للأمازيغ تحريضا صريحا على الإبادة الجماعية للأمازيغ في ليبيا وانتهاكا صارخا للمعاهدات والمواثيق الدولية، وبثا للفتنة بين الليبيين وتهديدا للسلم الإجتماعي في البلاد مع إمكانية امتداد هذا الخطاب الخطير لدول الجوار الجزائر و تونس.

هذا ودعا المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا كافة الليبيين إلى عدم الإنجرار وراء هذه الدعوات العنصرية والخطيرة، داعيا في هذا الوقت الذي وصفه ب”العصيب” جميع المجالس العسكرية للأمازيغ في جميع وحدات الحكم المحلي الواقعة ضمن نطاق عضوية المجلس الأعلى، لتوحيد صفوفهم وجهودهم لحفض الأمن والاستقرار، كما دعا المجتمع الدولي إلى الإلتزام بمسؤولياته لحماية المدنيين.

يذكر أن الأمازيغ في ليبيا وتونس ومنطقة مزاب في الجزائر يتبعون المذهب الإباضي في إطار خصوصية دينية تميزهم عن باقي فئات تلك الدول، ولذلك تعد محاولة الحكومة التابعة للواء خليفة حفتر إضفاء طابع العرق أو الدين على الخلافات السياسية والعسكرية بينها وبين الأطراف المخالفة لها في ليبيا يعد مغامرة غير مأمونة العواقب تهدد مستقبل ليبيا كما تهدد الاستقرار في دول الجوار.

أمضال بريس: متابعة

شاهد أيضاً

بالصور: مخربون يدمرون آثار “تادرارت أكاكوس” بليبيا

أقدم مجموعة من المخربين على تدمير نحوت صخرية تعود إلى عصور ما قبل التاريخ في ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي ...